في زمن الجائحة.. “التعليمات” توقف دعما من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كان موجها لمستشفى الحسيمة – اليوم 24
image
  • كمامة

    أربعة شروط ستحكم حياة المغاربة بعد رفع الحجر الصحي

  • image

    حالة الطوارئ تفرض شروطها على جنازة اليوسفي والمقربون يشيعونه لمثواه الأخير

  • image

    وزير الصحة ينتقد مندوبية التخطيط بسبب حديثها عن تراجع التلقيحات في ظل كورونا: مؤشر غير صحيح وماكنقبلوش

سياسية

في زمن الجائحة.. “التعليمات” توقف دعما من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كان موجها لمستشفى الحسيمة

كشفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، عن وجود تعليمات حالت دون وصول دعم بالأدوية والمعدات الطبية، كانت قد خصصته لمستشفى الحسيمة.

وقال عزيز غالي، رئيس الجمعية، في حديثه لـ”اليوم 24″ اليوم الجمعة، إن جمعيته كانت قد قدمت قبل أيام دعما لمستشفى ابن سينا بالرباط وتمت الإشادة به، ووضعت بعد ذلك الجمعية لائحة لعدد من المستشفيات في مدن متفرقة مثل الحسيمة ومراكش ووجدة، لدعمها في هذه الظروف الخاصة التي تمر منها البلاد.

وأوضح غالي أن تبرعات الجمعية لمستشفى الحسيمة، ارسلت من القنيطرة يوم الثلاثاء، ويوم الاربعاء التقى مندوب وزارة الصحة بفرع الجمعية بالحسيمة ورحب بالفكرة وتم الاتفاق على استقبال تبرع الجمعية الذي تتجاوز قيمته 50 ألف درهم، اليوم الجمعة.

وعن تعثر وصول التبرعات لمستشفى الحسيمة، قال غالي إن مندوب وزارة الصحة أبلغ فرع الجمعية بأنه تلقى تعليمات بعدم استقبال تبرعاتها، وهو ما علق عليه غالي مستغربا “وصل التضييق على الدعم المقدم للمستشفيات”.

وشدد غالي على أنه لا توجد أي قراءة لمنع استقبال دعم الجمعية في الحسيمة “إلا أن الدولة توغل في التضييق على الجمعية”، مضيفا “نحن ابتعدنا عن كل نقاش لأن الأولوية هي دعم الإنسان الآن، إلا أن تعنت الدولة يفشل المبادرة وسنوقف الدعم في كل المستشفيات إلى أن يتوصل المستشفى بدعمه لأنه لا فرق عندنا بين الرباط والحسيمة”.

شارك برأيك

abderrafie Jaouhari

من البلادة رفض هذه التبرعات الطبية بدون مبرر ودليل على أن دار لقمان لن تتغير

إضافة رد