الصحة والتعليم تحذران المدارس: سيتم اللجوء بشكل فوري إلى إغلاق كل مؤسسة ثبت عدم تقيدها بتدابير الوقاية من كورونا – اليوم 24
مدرسة
  • عبد اللطيف وهبي وسيمون سكيرا

    “البام” يحسم رسميا موقفه من ترشيح يهودي مغربي باسمه

  • image

    صحيفة معاريف: انتخابات الكنيست للممثليات الإسرائيلية بالخارج ستشمل المغرب

  • مصطفى الرميد - اليوم24

    بعد خضوعه لعملية جراحية.. وفد حزبي يقوده العثماني في زيارة للرميد

سياسية

الصحة والتعليم تحذران المدارس: سيتم اللجوء بشكل فوري إلى إغلاق كل مؤسسة ثبت عدم تقيدها بتدابير الوقاية من كورونا

حذرت وزارتا الصحة، والتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المؤسسات التعليمية، التي لا تتقيد بالشروط اللازمة لتوفير السلامة الصحية للمتعلمين، والمدرسين، بالإغلاق الفوري.

والوزارتان نفسيهما أصدرتا، ليلة أمس الخميس، بلاغا مشتركا، اعتبارا للتطورات الأخيرة للحالة الوبائية في عدة مناطق من المملكة، تهيب فيه بالمتعلمين، والمتدربين، والطلبة بكافة الأطر التربوية والإدارية العاملة في المؤسسات التعليمية والتكوينية والجامعية العمومية، والخصوصية، الالتزام اليقظ، والصارم، والسليم بالتدابير الوقائية، والحاجزية المتضمنة بالبروتوكول الصحي بشكل يومي، ومنتظم.

وحثت توصية الوزارتان على غسل، وتطهير اليدين باستعمال الصابون السائل، أو المحاليل الكحولية، والارتداء الإجباري للكمامة الواقية واستعمالها بطريقة سليمة، وصحية، مع إلزامية وضعها من طرف جميع المتعلمين والمتدربين، والطلبة، وكافة الأطر التربوية، والإدارية، وذلك بالنسبة إلى جميع المستويات الدراسية، واحترام التباعد الجسدي في الفصول الدراسية، وبمختلف فضاءات المؤسسات التعليمية، وأثناء الدخول، والخروج.

وأكدت الوزارتان المذكورتان أنه، في إطار الزيارات التفقدية التي تقوم بها اللجن المشتركة، من أجل مراقبة مدى التزام المؤسسات بالتدابير الوقائية المعتمدة، سيتم اللجوء، بشكل فوري، إلى إغلاق كل مؤسسة ثبت لهذه اللجن عدم تقيدها بهذه التدابير، وذلك حفاظا على صحة، وسلامة جميع مرتادي المؤسسات التعليمية، والتكوينية، والجامعية، وإسهاما في المجهود الوطني للحد من تفشي هذا الوباء.

 

شارك برأيك

faty

سيق وكتبنا تعاليق تؤيد الاغلاق واش تعطلثو كاع والله العظيم لو شددتو الصرامة شوي وكل مدرسة فيها فيروس تتسد ولو لاسبوع او ماشلبه لتم حد الفيروس ومع اللقاح تقدر الاوضاع تصبح على خير فشهر ثلاثة

إضافة رد