محمد جليد يكتب: في انتظار السلام! – اليوم 24
محمد جليد
  • محمد جليد

    محمد جليد يكتب: في أزمة أجور شغيلة «أخبار اليوم»

  • محمد جليد

    محمد جليد يكتب: في انتظار السلام!

  • محمد جليد

    محمد جليد يكتب: عودة الاستبداد وراهنية إدوارد سعيد!

الرأي

محمد جليد يكتب: في انتظار السلام!

يأتي ديوان الشاعر والإعلامي الزميل عبد الحميد جماهري «جاؤوا لنقص في السماء»، الصادر قبل أيام ضمن منشورات ملتقى الطرق، في موعد زمني مناسب، لأن قصيدته الأولى «في انتظار الحرب» تعبر عن اللحظة الراهنة أدق تعبير، وعما تتوخاه هذه الافتتاحية. تقول القصيدة في مطلعها: «دليني على البطل/ وسأدلك على تراجيدياه/ كما في الإلياذة/ نطلق له معا/ سماء/ تتبعها/ صرخة/ حرب/ ويعقبها دعاء/ أسرعي/ حتى نلقي نظرة أخيرة على الحرب/ هذا الكسوف/ الذي يرسمه الموتى/ لن يتكرر قبل ربع قرن». ها هي الحرب التي تقرع طبولها على حدودنا الجنوبية تتكرر بعد ربع قرن، وتأبى إلا أن تعيد إلى أذهاننا الأجواء الرهيبة التي عايشها جيلي آنذاك، والرعب الذي كان يحدثه أزيز الطائرات المسرعة، ونحن على مقاعد الدراسة أو ونحن ماضون إلى البيوت.

بالتأكيد، إن «هذا الكسوف الذي يتكرر» اليوم، بتعبير جماهري، لا ينفصل عما يجري في العالم. فمنذ سنوات، تجري حرب دامية بين الليبيين الأشقاء، ومازال أوار الصراع مشتدا على الحدود اليمنية السعودية، فيما لم تهدأ بعد الحرب السورية التي اختلط فيها النظامي بالإرهابي. وقبل أيام فقط، كانت حرب ضروس تجري بين أرمينيا وأذربيجان، تدخلت فيها جميع القوى الكبرى... فيما تجري مناوشات هنا وهناك، كأن هذا العالم، الموبوء اليوم بفيروس كورونا والجرثومة الترامبية، لا يريد أن يحيا السلام، أو كأنه لا يحيا أصلا إلا إذا كثرت الجنائز وثكلت الأمهات أبناءهن، وفجعت الزوجات بأزواجهن، وصار الصغار أيتاما… ويأبى صناع الحرب إلا أن يكون المغرب منخرطا في هذه الدينامية الدموية المدمرة.

وللأسف الشديد، فإن المطبلين للحرب بيننا كثر، والمأخوذون بالحماسة للأمجاد والبطولات الحربية كثر أيضا، لكن دعاة السلام قلة، وأقل منهم الجنود الذاهبون إلى الحرب، أولئك المنذورون لحياة الرصاص والبنادق، المقبلون على الموت بصدور مكشوفة، المنزوعون من كل شيء إلا من حظ قدري قد يخون في أي وقت. طبعا، لا تنعكس حماسة العامة، الرائجة هذه الأيام على الفايسبوك، على وجوه أولئك الذين ودعوا عائلاتهم، قبل أيام، بدموع حارقة وآمال وطيدة في عودة قريبة (نأمل أن تكون أقرب مما نتوقع).

الحرب ليست نزهة، ومن يقول عكس ذلك، عليه أن يقرأ مذكرات علي نجاب، هذا الضابط المغراوي الذي قضى 9125 يوما في معتقلات تندوف، في ظروف قاسية. هل يتصور أحد منا هذا الجحيم الذي دام خمسة وعشرين عاما؟ هل بمقدور مخيلاتنا أن تصف حجم المعاناة والتعذيب والمهانات التي ظل يكابدها هذا الضابط، ومعه 2400 جندي مغربي، في معتقلات البوليساريو والجزائر في تجاهل تام من الهيئات الرسمية وغير الرسمية، خاصة تلك التي تتبجح اليوم بدفاعها عن حقوق الإنسان؟ هل يستطيع الذباب الإلكتروني، الداعي إلى الحرب، أن ينشط مفكرته، ليتمكن من تخيل حجم المحنة التي قاساها أسرى حرب الثمانينيات؟ وهل بمقدوره أن يهدهد مخيلته قليلا ليحيا قلق انتظار الأمهات والآباء والزوجات والأبناء؟ لا أحد بمقدوره أن يتصور هذه الأوضاع القاتلة إلا من عاش على أمل معانقة أسير أو مختطف، أو على الأقل معرفة مصير فقيده.

ليس في هذا تثبيط لأي عزيمة، وإنما دعوة إلى تجديد منشط السلام. لا تخدم الحرب سوى مصالح صناع الأسلحة ومحترفي القتل عبر العالم، ولا يفرح بها ولها سوى أرباب مصانع الفتك في الدول الغربية، وعلى رأسها أمريكا وبريطانيا وفرنسا؛ شياطين الحرب الكبار. لا شك أن البوليساريو ستسعد بها أيضا، وهي تعمل على ذلك منذ فترة طويلة، بمحاولاتها الاستفزازية الساعية إلى جر بلادنا إلى حرب ربما تكون طويلة الأمد. فالحرب لا تخلف سوى المآسي والآلام الفظيعة. وذاك ما تريده جبهة الانفصال ومن يوالونها ممن لا يريدون السلم والاستقرار لهذا البلد.

الحرب الحقيقية التي يجب أن نخوضها هي حرب السلام، تلك المبنية على معارك سريعة وخاطفة وذكية وهادفة؛ معركة الدبلوماسية الذكية التي ترسم العلاقات الجيدة والمصالح المتبادلة؛ معركة الديمقراطية والحرية التي من شأنها أن تقوي الجبهة الداخلية؛ معركة التنوير البانية للإنسان العقلاني الذي يضرب ألف حساب للوطن؛ معركة التنمية الاقتصادية والبشرية… بمقدور المغرب أن يخوض هذه المعارك، فيما البوليساريو لا تستطيع ذلك،لكنه لا يمكن أن ينجح في معركة السلام هذه إلا بوجود نخبة سياسية ودبلوماسية وثقافية ومدنية فاعلة ونشيطة، لا نخبة تعتقد أن الشاي و«كعب غزال» كافيان لاستقطاب الرأي العام الدولي إلى صف القضية المغربية.

شارك برأيك