الصحراء.. تيه جديد لبوليساريو الداخل – اليوم 24
الصحراء المغربية
  • البوليساريو

    تصعيد غير مسبوق من لدن البوليساريو.. زعيم المعارضة: الجبهة تقودنا إلى الانتحار الجماعي

  • عاملات الفراولة

    كورونا يحرم المغرب من 100 مليار عائدات 20 ألف عاملة موسمية بإسبانيا

  • مجلس الأمن

    مجلس الأمن يتجه إلى التمديد لـ«المينورسو» مجددا

سياسية

الصحراء.. تيه جديد لبوليساريو الداخل

شهدت الساحة الصحراوية خلال الأيام الماضية، تطورا جديدا تمثل في تأسيس حركة سياسية صحراوية أطلق عليها “الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي”، تقودها الناشطة أمينتو حيدر وآخرون من انفصاليي الداخل. ورغم أن الخطوة تبدو مستفزة، إلا أن السلطات العمومية في مدينة العيون تعاملت مع الجمع العام التأسيسي بـ”روح رياضية”، إذ لم تمنع الاجتماع على غرار وقائع مماثلة تعود إلى سنوات خلت.

التنظيم الجديد أعلن ولاءه لجبهة البوليساريو، واعتبرها “الممثل الشرعي الوحيد” لما تسميه “الشعب الصحراوي”، لكن الخطوة تكشف عن تحول في أجندة القائمين عليها، ذلك أن الإعلان عنها أتى بعد خلع أمينتو حيدر عباءة حقوق الإنسان التي كانت ترفعها ضمن “تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان”، ثم ارتداء عباءة جديدة قد تحولها إلى فاعل سياسي مباشر في النزاع حول مغربية الصحراء، ففي بيانها التأسيسي تحدثت الهيئة عن خط سياسي صريح يتمثل في مواجهة ما تسميه “الاحتلال المغربي” بعيدا عن اللف والدوران.

هناك من يعتقد أن تأسيس الهيئة الانفصالية الجديدة مُحَاوَلَة من جبهة البوليساريو للعودة إلى الواجهة بعدما خفُت زخمها الإعلامي في أمريكا اللاتينية وإسبانيا، وبعدما أصبحت هي نفسها مهمشة في سياق إقليمي ودولي له أولويات طارئة مثل مواجهة فيروس كورونا والإرهاب. كل هذا انتهى بتفجير تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان المعروف اختصار بـ”كوديسا”، والذي أسس سنة 2007. فهل سيدخل ملفا الصحراء منعطفا جديدا، أم سيدخل مرحلة سقوط الأقنعة؟

مما لا شك فيه أن الهيئة الجديدة بقيادة أمينتو حيدر تكشف عن تحول صريح من استعمال ورقة حقوق الإنسان إلى الرهان على ورقة تقرير المصير ومواجهة “الاحتلال المغربي”؛ لكنه تحول لم يكن بدون ثمن؛ لقد تسبب قرار أمينتو في انقسام تجمع “كوديسا” إلى مجموعتين: مجموعة أمينتو التي أسست الهيئة الجديدة بعد إعلانها عن حل “كوديسا”، ومجموعة عالي سالم التامك الذي تشبث باستمرارية كوديسا، ودعا إلى إعادة هيكلته. وهو الانقسام الذي كشف عن بروز البعد الجغرافي في حسابات الثقة والولاء لدى قيادة البوليساريو في تندوف، كون التامك ينتمي إلى خارج المناطق المتنازع عليها، بينما أضحت أمينتو في السنوات الأخيرة أكثر حظوة لدى تلك القيادة.

بررت أمينتو حل “كوديسا” بعدم الرضا الذي استشعره نصف المكتب المسير للتجمع، وبانعدام روح الفريق في العمل والتسيير المزاجي والتدبير العشوائي والانقطاع عن الاجتماعات لمدة سنتين، واستمرار عمل المنظمة من خلال إصدار تقارير وتوزيع العضويات وتمثيل التجمع بالمنتديات الدولية والتوزيع المشبوه للعضوية دون استشارات أو الأخذ برأي أغلبية أعضاء التجمع، ولأنها تلقت طلبات الانسحاب من أكثر من نصف أعضاء التجمع، فقد قررت حله نهائيا.

لكن قرار أمينتو رفضه نائبها علي سالم التامك على الفور، الذي أعلن في بيان أن غالبية أعضاء المكتب التنفيذي لتجمع “كوديسا” مع “ضرورة التحضير لتجديد الهياكل التنظيمية لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان”. وقال ردا على قرار أمينتو إن التجمع “ليس ملكية فردية، ولا يتأثر بأي نزعة ذاتية، بل هو إرث تاريخي وكفاحي جماعي ومشترك”.

بعد تأسيس الهيئة الانفصالية الجديدة، تحاول هذه الأخيرة إثارة الانتباه من جديد واستفزاز المغرب من خلال تحريك، في الساعات الماضية، بعض النشطاء التابعين لها من أجل إغلاق معبر الكركارات الحدودي الواقع في أقصى جنوب الصحراء المغربية. ورغم أن حركة المرور كانت عادية إلى غاية كتابة هذه السطور، إلا أن بعض المصادر الإعلامية قالت إن الجبهة خططت لإغلاق المعبر يوم أمس الجمعة، ما يعني أن الملف مقبل على تصعيد جديد.

الأكيد أن تأسيس الهيئة الانفصالية الجديدة جاء في سياق سقوط كل الواجهات الإعلامية الداعمة للبوليساريو، خصوصا في أوروبا وأمريكا اللاتينية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن المواقع المدافعة عن جبهة البوليساريو تؤخذ اليوم موادها من تصريحات ممثليها في بعض الدول، بمعنى غياب كل ما كان يتحدث عنه على أنه دعم من المجتمع المدني الأوروبي أو الأمريكي اللاتيني. كل هذه الأشياء اختفت اليوم، وبالتالي، لا يمكن قراءة هذه «المبادرة» خارج سياق فشل كل ما دبرته البوليساريو وداعموها إلى الآن.

شارك برأيك