على خلفية الاحتجاجات الأخيرة..عمال النظافة في الدارالبيضاء يوقعون على محضر اتفاق مؤقت مع الشركة – اليوم 24
عمال النظافة
  • الصحافي عمر الراضي

    في أولى جلسات قضيته..هكذا رد الصحافي الراضي على تهمة “الاغتصاب” والقاضي يحدد موعد المواجهة

  • عمر الراضي

    تزامنا مع إنعقاد أول جلسة من جلسات التحقيق التفصيلي مع الصحافي عمر الراضي..المتضامنون يحتجون أمام المحكمة

  • حريق بمستودع الحافلات

    حريق مهول في أحد مصانع البرنوصي..انفجارات وصل صداها إلى الأماكن المجاورة – فيديو

مجتمع

على خلفية الاحتجاجات الأخيرة..عمال النظافة في الدارالبيضاء يوقعون على محضر اتفاق مؤقت مع الشركة

على خلفية الاحتجاجات الأخيرة لعمال النظافة، المنضويين تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في العاصمة الاقتصادية الدارالبيضاء، توصل كل من إدارة شركة “أفيردا”، والمكاتب النقابية لعمالها، قبل أيام، إلى اتفاق بشأن مطالب عمال النظافة في الشركة.

ووفقا لمحضر الاتفاق، الذي اطلع عليه “اليوم24″، اتفقت إدارة الشركة المذكورة مع المكاتب النقابية، بالتزام أفيردا بتأدية الأجور الشهرية أول كل شهر على أبعد تقدير، واستفادة جميع العمال من 5 بالمائة كزيادة في الحد الأدنى للأجور بأثر رجعي من شهر يوليوز المقبل.

واتفقت المكاتب النقابية، التابعة للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مع إدارة شركة “أفيردا” على الزيادة في المنحة الاستثنائية، المخصصة للسائقين، برفعها إلى 200 درهم، على أن يكون أداؤها للمستحقين مشروطا بالالتزام التام بضوابط العمل، والقانون الداخلي للشركة بنسبة 100 في المائة، فضلا عن فتح باب ترسيم العمال المؤقتين، من خلال ترسيم دفعة 20 عاملا متبقية من الصفقة السابقة.

إلى ذلك، اتفق الطرفان المذكوران على أن مدة سريان مفعول الاتفاق، السالف الذكر، محددة، وسيتم العمل بمقتضياته بشكل مؤقت، وأن كل الالتزامات الواردة فيه سوف تعتبر لاغية، مباشرة بعد التوقيع على الاتفاقية الجماعية.

وأوضح عبد الحميد كورد، الكاتب العام المحلي لفرع النظافة بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في حديثه مع “اليوم24″، أن الاتفاق المذكور يبقى مؤقتا، في انتظار حل مشكل الملف المطلبي، في شموليته، وتأشير مجلس المدينة عليه”.

يذكر أن عمال النظافة، المنضويين تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في العاصمة الاقتصادية خاضوا إضرابا عن العمل، بداية الأسبوع الماضي، مصحوبا بوقفة احتجاجية أمام مجلس المدينة.

وحمل المصدر نفسه المسؤولية لمجلس مدينة الدارالبيضاء فيما أسماه “التماطل، والتأخير في التأشير على الملف المطلبي، للعمال المتفق عليه بين إدارة “أفيردا” والمكاتب النقابية”.

شارك برأيك